المجلة المنتدى التحكم التسجيل اتصل بنا

صحة - طب بديل - تغذية - العلاج بالأعشاب صحة - طب بديل - تغذية - العلاج بالأعشاب - معرفة الامراض المنتشره وكيفية التعامل معها

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #21  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



لين العظام

لين العظام هو مرض يصيب الأطفال نتيجة خلل في تكوين معادن العظام أثناء مرحلة النمو ، و نتيجة لذلك تصبح العظام هشة سهلة الكسر و ذات انحناءات و تشوهات شكلية .

أسباب المرض :

توجد أسباب متعددة لهذا المرض أهمها و أكثرها شيوعا هو نقص فيتامين ( د ) . أهم وظائف هذا الفيتامين هو تنظيم مستوى أملاح الكالسيوم و الفسفور في الدم و هي المعادن الرئيسية المكونة للعظام . يتم تنظيم مستوى هذه الأملاح في الدم عن طريق عمل فيتامين ( د ) على زيادة إمتصاصها من الأمعاء و تقليل إفرازها مع البول ، و من ثم إنتقالها لبناء العظام و تحويل الأجزاء الغضروفية اللينة منها إلى أجزاء عظمية صلبة مما يسمح ببناء الهيكل العظمي .
أهم المصادر الطبيعية لفيتامين ( د ) هو تصنيعه من الكولسترول في الجلد بعد تعرضه لأشعة الشمس فوق البنفسجية .
و أهم مصادره الغذائية هو الحليب و مشتقاته كاللبن و الجبن و القشدة والزبدة و يوجد أيضا في البيض و زيت السمك و الكبد و أطعمة أخرى متعددة .
إن السبب الرئيسي لنقص فيتامين ( د ) هو قلة التعرض لأشعة الشمس بالإضافة إلى قلة تناول الأغذية التي تحتوي على هذا الفيتامين .
و يتعرض الأشخاص ذو البشرة الداكنة لنقص فيتامين ( د ) أكثر من غيرهم لإحتياج البشرة لإمتصاص كمية أكبر من أشعة الشمس لتكوين الفيتامين .
كما يزداد شيوع المرض في المناطق الباردة الغير مشمسة و يتعرض الأطفال الخدج لأعراض مبكرة للمرض لأن الجزء الأكبر من تكوين عظام الجنين يتم في المرحلة الأخيرة من الحمل و لإزدياد حاجتهم للتعويض نتيجة لسرعة النمو .
و هناك أسباب أخرى لمرض لين العظام نتيجة لخلل في وظيفة فيتامين ( د ) أو تصنيعه ، منها أمراض الكبد أو الكلى المزمنة و حالات الإسهال المزمنة و حالات خلل الامتصاص من الأمعاء الدقيقة ، و استخدام بعض الأدوية لفترات طويلة كبعض الأدوية المستخدمة لعلاج حالات الصرع ، و هرمون الغدة الجار الدرقية يساعد على تصنيع فيتامين ( د ) و قلة نشاط هذا الهرمون سبب رئيسي لنقص أملاح الكالسيوم، و هناك أمراض وراثية تؤثر على الكلى حيث ينتج عنها نقص نشاط الأنزيمات اللازمة لعمل فيتامين ( د ) أو عدم إستطاعة الكلى على حفظ أملاح الفوسفات في الجسم .



أعراض المرض :

يزداد شيوعا مرض لين العظام في السنة الأولى و الثانية من عمر الطفل و تظهر الأعراض بعد نقص فيتامين ( د ) لعدة أشهر . و تزداد شدة أعراض المرض مع تأخر علاج الحالة أو حسب مصاحبته لمسببات مرضية أخرى ، و أهم أعراض المرض كما يلي :
<> الرأس : رخاوة في المناطق المجاورة لمفاصل الجمجمة و إستمرار إتساع منطقة اليافوخ مع إزدياد حجم الرأس و بروز الجبهة و تغير شكله الدائري ، تأخر أو عدم ظهور الأسنان .
الصدر : ظهور نتوءات على شكل مسبحة في أطراف الأضلاع في منطقة إتصالها بعظمة القفص مع بروز عظام الصدر إلى الأمام لتعطي شكلا شبيها بصدور الطيور و وجود تقعر في الجزء السفلي من الأضلاع على إمتداد إرتباط الحاجز بجدار الصدر من الداخل.
العمود الفقري : قد يتعرض العمود الفقري إلى إنحناءات جانبية أو أمامية غير طبيعية .
الحوض : يتأخر نمو عظام الحوض مع حدوث تشوهات متنوعة .
الأطراف : تتضخم نهايات عظام الأطراف حول الرسغ و الكاحل مع و جود إنحناءات في العظام الطويلة للأطراف العلوية و السفلية تظهر بشكل أوضح في تقوس السيقان أو تلامس الركبتين و قد تؤدي هذه التشوهات في العمود الفقري و الأطراف السفلية إلى قصر القامة .
الأربطة : تتعرض أربطة المفاصل إلى إرتخاءات و ليونة .
العضلات : يؤدي هذا المرض إلى تأخر نمو العضلات و ضعف عام يؤديان إلى تأخر النمو العضلي لدى الطفل بحيث يتأخر الطفل في الزحف و الحبو و الجلوس و الوقوف و المشي ، كما يؤدي نقص أملاح الكالسيوم إلى تقلصات عضلية و حالات تشنج متكررة.
أعراض أخرى : نتيجة سوء التغذية تصاحب المرض أعراض أخرى كفقر الدم أو أمراض نقص الفيتامينات أو المواد الغذائية الأخرى كما تزداد نسبة الإصابة بالأمراض الصدرية .



العلاج :

في حالات نقص فيتامين ( د ) نتيجة نقص التغذية أو قلة التعرض للشمس يتم علاج المرض بتعويض الفيتامين عن طريق الفم لعدة أسابيع تحت إشراف الطبيب يتحسن شكل تشوهات العظام و لكن الحالات المتطورة قد تسبب تشوهات عظمية مزمنة ، و ينبغي علاج التشنجات نتيجة نقص أملاح الكالسيوم كحالات إسعافية بتعويض أملاح الكالسيوم تحت ملاحظة دقيقة و تحاليل دم متكررة لمعرفة نسبة الأملاح .
أما الأسباب الأخرى لمرض لين العظام و هي اقل شيوعا فيتم علاجها تحت رعاية طبية متواصلة حيث يحتاج المريض إلى تعويض دائم لفيتامين ( د ) و يحتاج إلى تعويض دائم لأملاح الكالسيوم و الفوسفات و إلى علاج المضاعفات الأخرى المصاحبة للمرض المسبب .


الوقاية خير من العلاج :

تجدر الإشارة هنا بذكر عدة نصائح لمنع هذا المرض :

أولا ً: ينصح بالتعرض لأشعة الشمس المباشرة على فترات متكررة أثناء إعتدال حرارة الشمس في بداية النهار أو نهايته .

ثانيا : الغذاء الصحي المتوازن الذي يحتوي على كمية كافية من فيتامين ( د ) .

ثالثا : أخذ الفيتامينات و الغذاء المناسب من قبل السيدات أثناء فترة الحمل لمنع حدوث المرض لدى المواليد .

رابعا : بداية الغذاء الإضافي للطفل من غير الحليب في العمر المحدد . و إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية فيجب إضافة الفيتامينات حسب إرشادات الطبيب و خصوصا للأمهات اللواتي يعانين من نقص أملاح الكالسيوم أو فيتامين ( د ) .

خامسا : المتابعة الصحية المتواصلة عند اكتشاف المرض أو مسبباته لمنع مضاعفات المرض أو مضاعفات مسببات المرض الأخرى


  #22  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



البلوغ المبكر و النضج الجنسي المبكر عند الذكور و الإناث

هذه المعلومات تخص الجنسين و قد يكون هناك فروق فيما يخص الأعمار هنا ما بين بلد و آخر أو شعب و آخر.

يحدث النضج الجنسي الثانوي نتيجة تأثير الهرمونات, و أول علامة تدل على النضج الجنسي عند الجنسين هي بداية نمو الثديين و زيادة طلب الطعام , و التي تحدث عادة ما بين 9 إلى 13 سنة , و قد يكون نمو الثديين الخفيف مؤلماً خاصة عند الشبان و قد يكون نمو الثديين غير متناظرٍ عند الفتيات.

يحدث البلوغ عند الذكور بعد سنة مما هو عند الإناث عادة , و تكون العلامات الأولى عند الذكور هي بداية زيادة حجم القضيب و الخصيتين بعمر 10 إلى 14 سنة بشكل عام , و بعد بدء علامات البلوغ بحوالي السنتين تحدث هبة النمو عند الجنسين و يزداد الطول خلالها حوالي 25 سم و يتضاعف الوزن تقريباً و يخشن الصوت بسبب نمو الحنجرة و يبدأ سعر الوجه بالظهور , و يحدث القذف عادة ما بين عمر 11 إلى 15 سنة و أحياناً قليلة بشكر مبكر بعمر 8 سنوات أو متأخر بعمر 17 سنة و يتوقف النمو الطولي عند الشبان بعمر 17 أو 18 سنة و أحياناً بعمر 21 سنة كحد أقصى

و عند الإناث يبدأ الطمث بشكل عام ما بين عمر 12 إلى 13 سنة , و يتأخر حدوث الطمث عند الفتيات اللواتي لديهن نسبة قليلة من النسيج الدهني مثل راقصات الباليه و محترفات الرياضة و المصابات بالقمه العصبي , و تحدث الإباضة بشكل حقيقي بعد عدة دورات طمثية و يتوقف النمو الطولي خلال سنة أو سنتين بعد بدأ الطمث . اضغط هنا لقراءة المزيد حول البلوغ الطبيعي.



ما هو البلوغ المبكر ؟

البلوغ المبكر هو ظهور علامات البلوغ الجنسي عند الإناث في فترة ما قبل عمر 7 أو 8 سنوات و ما قبل 9 سنوات عند الذكور , و هي حالة تسبب القلق للطفل و الأهل و قد تدل على مرض ما تخفيه هذه التظاهرات.

كيف يتظاهر البلوغ المبكر عند الأطفال ؟
عند الإناث يمكن أن نشاهد واحدة أو أكثر من العلامات التالية بعمر اقل من 7 أو 8 سنوات:
نمو الثديين
ظهور شعر العانة و شعر الإبطين
النمو الجسمي السريع خاصة الطول
بدء الطمث مبكراً
ظهور حب الشباب
ظهور رائحة على الجسم تشبه رائحة الكبار

و عند الذكور يمكن أن نشاهد واحدة أو أكثر من العلامات التالية بعمر اقل من 9 سنوات :
زيادة في حجم الخصيتين و العضو الذكري
ظهور شعر العانة و شعر الإبطين و الوجه
النمو الجسمي السريع خاصة الطول
حدوث خشونة في الصوت
ظهور حب الشباب
ظهور رائحة على الجسم تشبه رائحة الكبار



البلوغ المبكر الجزئي :

و المقصود به هو حدوث بعض علامات البلوغ فقط و ليس جميعها فعند الإناث , يمكن أن نشاهد في فترة ما بين عمر 6 أشهر و 3 سنوات نمو زائد في الثديين دون أية علامات أخرى للبلوغ و ثم يزول هذا التضخم في الثديين أو يستمر و عند أخريات قد يشاهد نمو شعر العانة أو تحت الإبطين دون نضوج جنسي كامل , و يحتاج هؤلاء الاطفال للتقييم لنفي وجود بلوغ جنسي مبكر حقيقي و لكن أكثر حالات البلوغ الجنسي المبكر الجزئي لا تحتاج للعلاج و يكتمل النضج الجنسي في عمر المراهقة الطبيعي.
كيف يؤثر البلوغ المبكر على الطفل؟

مع انتهاء البلوغ الطبيعي يتوقف نمو المراهق, و بالتالي فان حدوث البلوغ المبكر دون معالجته يمكن أن يسبب عدم اكتساب الطفل لطوله الطبيعي المفترض و تباطؤ نموه الطولي بشكل مبكر مع أن حدوث البلوغ المبكر قد يسبب تسارع النمو في البدء ثم يتوقفون عن النمو إذا لم يعالجوا و يبقون اقصر من أقرانهم , إضافة لتأثير البلوغ على الطفل الصغير عاطفياً و اجتماعياً خاصة عند الإناث اللواتي قد يصبن بتغيرات المزاج أيضا و أما الصبيان فقد يصبحوا عدائيين و يصبح لديهم ميول جنسي غير مناسب لعمرهم.



ما هي أسباب البلوغ المبكر ؟

في الحالات الطبيعية يحدث البلوغ تحت تأثير غدي من منطقة ما تحت المهاد في الدماغ , حيث تعطي هذه المنطقة الأوامر للغدة النخامية من أجل إفراز هرمونات تقوم بتحريض المبيضين عند الإناث و الخصيتين عند الذكور لتقوم هذه الأعضاء بإنتاج الهرمونات الجنسية و في بعض الحالات من البلوغ المبكر قد يحدث هذا التحريض بشكل مبكر لسبب ما:
في الدماغ كوجود ورم ما في منطقة ما تحت المهاد (مثل الهامارتوما و الورم القحفي البلعومي)
و قد ينجم التحريض أيضاً عن رض على الدماغ أو بعد التهاب السحايا
و في أكثر حالات البلوغ المبكر عند الإناث لا نعثر على سبب محدد (بلوغ مبكر مجهول السبب)
على عكس الذكور حيث غالباً يكون هناك سبب ما
في 5 % من الحالات يكون السبب وراثي عند الذكور
في أقل من 1 % من الحالات يكون السبب وراثي عند الإناث
و أحياناً أخرى قليلة لسبب بعيد عن الدماغ كالغدة الدرقية أو المبيضين



كيف يقوم الطبيب بتشخيص الحالة ؟

سيقوم الطبيب بفحص كامل و دقيق للطفل و من ثم سيقوم بطلب مجموعة من الاستقصاءات تشمل :
تحاليل دموية و تحليل للبول لتحري الهرمونات لزائدة
صورة لليد لتقدير العمر العظمي للطفل ففي حالات البلوغ المبكر يكون العمر العظمي متقدمً عن سن الطفل الزمني
و قد يطلب تصوير بالأمواجفوق الصوتية للبطن و صورة المرنان للدماغ
ما هي معالجة البلوغ المبكر ؟

قد يقوم طبيب الاطفال بحالة طفلك لطبيب متخصص في اضطرابات الغدد الصم إذا كانت الحالة تستدعي تقييما دقيقاً , و حالما يتأكد التشخيص يكون الهدف من العلاج هو إيقاف سير البلوغ المبكر و إيقاف النمو السريع للطفل للحيلولة دون حصول قصر القامة عند الطفل و هناك طريقان رئيسيان للعلاج وفقاً لسبب البلوغ المبكر :
معالجة السبب الكامن وراء البلوغ كالورم مثلاً
إنقاص مستوى الهرمونات المرتفعة بواسطة الأدوية المسماة LHRH analogs في الحالات التي لا يعرف فيها سبب واضح للبلوغ المبكر

و في الحالة الثانية يحصل التحسن بعد حوالي السنة من بدء العلاج و تتراجع علامات البلوغ
ما هو دورك كأب أو أم ؟

عليك بشرح الحالة للطفل بشكل حقيقي للطفل و بان ما يحصل هو طبيعي و لكنه حدث مبكراً و لا تركز كثيراً على مواصفات التبدلات الشكلية الحاصلة , و أطلع الطفل على العلاج و قدم له الدعم النفسي في حال تأثر مزاجه و أداءه الدراسي او تعرض لمضايقات من رفاقه أو فقد اهتماماته المعتادة و في حال ظهور علامات الاكتئاب عليه.


  #23  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



الـــحـــول
Strabismus

هو إنحراف في إتجاه إحدى العينين إلى الداخل أو الخارج أو لأعلى أو لأسفل بالنسبة للعين الأخرى أو كلاهما.

أنواع الحول...

دائم Manifest
و هو ظاهر في جميع الأوقات.



متقطع Intermitent
يظهر في بعض الأحيان و يختفي في الأخرى .

متبادل Alternating
ينتقل الحول من عين إلى اخرى و هو دلالة على تساوي قوة النظر في العينين.



مخفي Latent
و يظهر بالفحص الطبي أو الإرهاق أما الحول المتقطع عند الأطفال الرضع (قبل سن 4-6 شهور) فهو يعتبر ظاهرة فسيولوجية طبيعية.

أعراض الحول...

ضعف النظر في العين المنحرفة...(مثلا كسل العين Amblyopia) عند الأطفال.

إزدواجية الرؤية (وقد يؤدي إلى الصداع).

وضع الرأس (الميل) بميلان إلى الجهة اليسرى أو اليمنى.



إغلاق الطفل لعين واحدة بصورة غير طبيعية خصوصا في ضوء النهار.

أسباب الحول...

طول أو قصر النظر.

ضعف شديد في قوة النظر في إحدى العينين دون الأخرى.

أمراض في الجهاز العصبي منها (التي تسبب شلل في عضلات العين).

سبب خلقي مثلاً بسبب تليفات في عضلات العين.

العلاج...

و يهدف إلى تحسين النظر و مهارة إستخدام العينين عند الأطفال. و كذلك التخفيف من درجة الإنحراف (الحول) في جميع الأعمار و ذلك عن طريق ما يلي...

إزالة مسببات الحول (مثلاً الماء الأبيض).

علاج كسل العين بتغطية العين السليمة.



النظارة الطبية (في حالة طول النظر).



الجراحة لشد عضلات العين (مثلاً في حالة الحول الخلقي).

إنتبه عند الشك بوجود الحول عند طفلك سارع بمراجعة الطبيب لعلاجه مبكراً.
  #24  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



طفلك و المضادات الحيوية
الاستعمال غير المناسب قد يكون ضاراً !!

ماذا عن المضادات الحيوية؟
المضادات الحيوية من أقوى و أهم الأدوية المعروفة. و عندما تستعمل بشكل مناسب يمكن أن تحمي من الموت, ولكن عندما تستعمل بشكل خاطئ فقد تسبب أضراراً. لا يجب استعمال المضادات الحيوية لمعالجة الأمراض الفيروسية.



الفيروسات والجراثيم:

هناك نوعان من المخلوقات, الجراثيم والفيروسات, يسببان معظم الالتهابات. في الحقيقة تسبب الفيروسات معظم حالات السعال و آلام البلعوم و الرشوحات. الالتهابات الجرثومية يمكن أن تُشفى بالمضادات الحيوية و لكن الالتهابات الفيروسية لا تتأثر بهذه الأدوية. طفلك يُشفى من الالتهابات الفيروسية مع الأيام اعتماداً على مناعته الذاتية.



الجراثيم المقاومة:

سلالات جديدة من الجراثيم أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية. هذه الجراثيم لا تموت بالمضادات الحيوية. بعض من هذه الجراثيم المقاومة يُمكن أن تُعالج بمضادات أقوى و التي قد تتطلب إعطاؤها عن طريق الوريد {المغذي} في المستشفى, و بعض هذه الجراثيم لا يُمكن علاجه أبداً. كلما تعاطى الإنسان مضادات أكثر كلما زاد احتمال إصابته بالجراثيم المقاومة.



كيف تصبح الجراثيم مُقاومة:

كل مرة يتناول الإنسان مضاداً حيوياً تموت في جسمه الجراثيم الحساسة للمضاد, و لكن الجراثيم المقاومة تبقى لتتكاثر. الاستعمال المتكرر و الخاطئ للمضادات الحيوية هو السبب الرئيسي لزيادة الجراثيم المقاومة. هذه الجراثيم المقاومة يمكن أن تنتشر إلى باقي أفراد العائلة و الجوار.



متى نحتاج للمضادات الحيوية و متى لا نحتاج؟

هذا السؤال الصعب يُجيب عنه طبيبك, ويعتمد الجواب على التشخيص الصحيح, وهاك بعض الأمثلة:

التهابات الأذن: لها عدة أنواع, و غالبيتها يحتاج استعمال المضاد و لكن بعضها لا يحتاج.
التهاب الجيوب الأنفية: معظم الأطفال الذين لديهم مفرزات أنفية لزجة أو مخاط أخضر ليس لديهم التهاب جيوب أنفية. المضادات الحيوية تُحتاج لبعض حالات السيلانات الأنفية الشديدة أو المزمنة.
السعال أو التهاب القصبات: نادراً ما يلزم المضادات لالتهابات القصبات عند الأطفال.
آلام البلعوم: معظم آلام البلعوم و التهاباته تسببها الفيروسات. فقط نوع واحد يحتاج للمضادات و هو التهاب البلعوم بالمكورات العقدية. يحتاج تشخيص هذا الالتهاب إلى تحاليل مخبرية.
الزكام: الزكام تسببه الفيروسات و قد يستمر أحياناً لفترة اسبوعين أو أكثر. المضادات الحيوية ليس لها تأثير على الزكام, و لكن قد يصف لك طبيبك بعض العلاجات لتخفيف الأعراض.



الالتهابات قد تتغير:

الالتهابات الفيروسية قد تؤدي أحياناً للالتهابات الجرثومية. ولكن معالجة الالتهابات الفيروسية بالمضادات الحيوية للوقاية من الالتهابات الجرثومية لا يفيد, وقد يُؤدي للإصابة بالجراثيم المقاومة. إستشر طبيبك إذا زادت أعراض مرضك أو استمر لفترة طويلة ليصف لك العلاج اللازم.
  #25  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



حمى البحر الأبيض المتوسط المتوارثة عائلياً FMF


هو مرض جينى (ينجم عن وجود جينات او مورثات خاصة به) يتميز بنوبات متكررة من ارتفاع درجة حرارة الجسم مع آلام بالبطن و/ أو آلام بالصدر و/ أو آلام المفاصل مع تورمها.
المرض يصيب الأفراد الذين يعيشون بالقرب من البحر الأبيض المتوسط أو فى الشرق الأوسط مثل اليهود، الأتراك، العرب والأرمن.

ما مدى انتشاره؟
نسبته فى الأفراد المعرضين للإصابة بنسبة حوالي ثلاثة حالات لكل 1000 شخص حول البحر المتوسط بينما هو نادر الحدوث فى الأجزاء الأخرى من العالم.
ولكن بعد اكتشاف الجين المسئول تم تشخيص المرض أكثر مما سبق فى بعض المناطق التى كان يعتبر بها نادر الحدوث مثل إيطاليا واليونان وأمريكا.
ويظهر المرض قبل سن العشرين فى المرحلة العمرية الأولى ويصيب الذكور بنسبة أكثر من الاناث بنسبة (13-10).



ما هو سبب المرض؟
هو مرض وراثي او جينى والجين المسؤول اسمه MEFV و هذا الجين ينتج بروتين يلعب دورا في تقليل حدة الالتهاب . و هو يتوضع على الصبغي رقم 16 من صبغيات الإنسان . إذا حدثت طفرة في هذا الجين (كما في حمى البحر الأبيض المتوسط العائلية) فإن حدة الالتهابات لا تكون منضبطة بشكل طبيعي مما يسبب نوبات الحمى للمرضى. و ما زالت الأبحاث جارية عن الجينات الأخرى التي قد تكون لها علاقة بالمرض و كذا عن العلاج وهناك أبحاث تتم على جين آخر من ممكن أن يكون مشاركاً فى مسئوولية المرض ويساعد على معرفة العلاج.

هل هو وراثى؟
يورث بصورة جسدية متنحية (ليس له علاقة بالصبغيات الجنسية ). هذا النوع من الوراثة يعنى أنه لكي يصبح الشخص مصاباً بالمرض لابد من تواجد نسختين من الجين المتحول أحدهما من الأب والآخر من الأم وهذا يعنى أن كلا الأبوين حاملاً للمرض (يحمل فقط الطفرة على أحد الجين ولا يظهر عليه المرض).
فى كثير من الأسر قد يظهر المرض على الأحفاد، أولاد العم، العم، الأقارب البعيدة.
وعلى هذا إذا كان أحد الأبوين مريضاً والآخر حاملاً للمرض فإن النسبة المحتملة لاصابة الأطفال هي 50% حيث يكون 1 من كل اثنين مريضاً.

لماذا أصيب ابنى بالمرض؟ وهل يمكن الوقاية؟ وهل هو معدى؟
أصيب بالمرض لوجود الجين المتأثر بهذا المرض.
ومن المهم أن نعرف أن زواج الأقارب سيزيد من احتمالية لقاء 2 من حاملى المرض بالزواج. وقد وجد أنة فى ربع الحالات يكون الأبوين من نفس العائلة.
ولذلك فإن الأفراد الذين يكونون ضمن عائلات مصابة بهذا المرض ننصح بعدم زواج الأقارب.
المرض غير معدى.



ما هى أهم الأعراض؟
نوبات ارتفاع حرارة مصاحبة لآلام بالبطن والصدر أو المفاصل و من النادر ان تكون هذا الارتفاع معزولاً دون بقية الأعراض.
آلام البطن من الأعراض المعروفة جداً وتُرى فى 90% من الحالات.
آلام الصدر تظهر فى 20-40% بسبب التهاب الجنب , وآلام المفاصل فى 50-60% من الحالات.
بعض المرضى قد يعانى من نوبات مختلفة الأعراض كأن تظهر فى صورة نوبات حرارية مع آلام بالبطن، وقد تكون آلام فى الصدر مع البطن أو فى شكل آلام فى الصدر مع المفاصل.
هذه الأعراض تختفى بعد 1-4 أيام. ويشفى الطفل تماماً فى نهاية النوبة ويكون طبيعياً تماماً بين النوبات.
بعض هذه النوبات قد يكون الألم فيها شديد يحتاج فيها الأهل لزيارة الطبيب وبعض النوبات من آلام البطن الشديد قد تتشابه مع أعراض الزائدة الدودية ولهذا قد يتم إجراء عمليات غير ضرورية لبعض الأطفال مثل استئصال الزائدة الدودية.
وبعض هذه النوبات فى بعض الحالات قد تكون خفيفة أو معتدلة بحيث يلتبس مع تلبك معوي. و هذا أحد الأسباب التي تؤدي الى صعوبة التعرف على هؤلاء المرضى لإنها تماثل نفس أعراض المرض الباطنى. في أثناء نوبة ألم البطن، عادة ما يكون الطفل مصابا بالامساك لكن حينما يتحسن الألم تظهر نوبات قصيرة من الاسهال (البراز اللين). وقد يحدث ارتفاع فى الحرارة مع بعض النوبات الأخرى.
عادة ما يكون ألم الصدر أحادي الجانب. و قد يكون من الشدة بحيث لا يتمكن الطفل من أخذ نفس عميق بما فيه الكفاية. و يختفي الألم خلال عدة أيام بدون آثار.

أما بالنسبة لآلام المفاصل فعادة ما يصاب مفصل واحد في النوبة الواحدة. و عادة ما يكون هذا مفصل الكاحل أو الركبة و قد يتورم المفصل بشدة حتى يعوق حركة الطفل و يمنع من المشي. و في ثلث الحالات يوجد طفح جلدي أحمر على المفصل المصاب. و قد يستمر ألم المفصل لمدة أطول من أى نوبة أخرى للمرض بحيث ممكن أن يمتد من 4 أيام الى أسبوعين قبل أن يبرأ تماما. في بعض الأحيان يكون المظهر الوحيد للمرض هو تكرر ألم و تورم المفاصل حيث يشخص المرض خطأ على أنه حمى روماتيزمية أو التهاب مفصلي روماتيزمي حديث . في حوالي 5 – 10% من الحالات تتحول اصابة المفصل الى اصابة مزمنة و تسبب تغيرات مستديمة و يوجد طفح جلدي مميز يسمى طفح شبه الحمرة ينتشر عادة في الأطراف و المفاصل السفلية. و قد يشكو بعض الأطفال من آلام مفصلية تعوقهم عن الحركة.



فى بعض الحالات النادرة يوجد نوبات من التهاب الجدار الخارجى للقلب المسمى بالتأمور، التهاب بالعضلات، والتهاب بالسحايا والتهاب بالخصيتين.
بعض الأوقات تظهر أمراض التهاب الأوعية الدموية مصاحبة لهذا المرض مثل التهاب الشرايين العقدي و فرفرية هينوخ شونلاين.
أهم اختلاطات المرض غير المعالج هو الداء النشواني او الأميليويدوزيز الذي يظهر نتيجة للترسيب البروتينى لمادة الاميلويد في الكليتين
و الأميليويد هو نوع من البروتين يترسب فى بعض الأعضاء مثل الكلية، الأمعاء، الجلد، القلب ويؤدى إلى فقدان وظيفة هذا العضو وبالأخص الكلى وهو عرض ليس خاصا بحمى المتوسط العائلية كتأثير سلبى لعدم علاج هذه الحالات ولكنه يصاحب حالات مزمنة أخرى والتى لم يتم علاجها مثل الالتهابات المفصلية الروماتيزمية، والتهابات المفاصل المزمنة للأطفال أو السل
ووجود الترسب البروتينى فى الأمعاء والكلى قد يكون مفتاح التشخيص للمرض.
الأطفال الذين يتناولون الجرعات المناسبة من الكولشيسين يكونون فى أمان من التعرض لمثل هذه المضاعفات القاتلة.



هل أعراض المرض واحدة فى كل طفل؟
ليست واحدة فى كل الأطفال . بل إن نوع و مدة و شدة النوبات قد تختلف حتى في نفس الطفل.

هل المرض في الأطفال مختلف عنه في الكبار؟
على وجه العموم، يتشابه المرض في الأطفال و الكبار. إلا أن بعض مظاهر المرض مثل التهاب المفاصل و التهاب العضلات أكثر حدوثا في الأطفال و يقل تكرر النوبات كلما كبر الطفل. التهاب الخصيتين اكتشف فى الذكور من الأطفال ولم يتم اكتشافه فى الذكور البالغين.
و تاريخ بداية المرض مهم أيضا حيث تزداد احتمالات مضاعفة الأميلويدوزيز في المرضى الذين التى لم يتم علاجهم جيداً عند بداية ظهور المرض.




كيف يتم تشخيصه؟
لا توجد وسيلة معينة للتشخيص. وغالباً يتم اتباع البروتوكول التالى:
(1) الفحص السريري :
قد يتم اعتبار الطفل مصاباً بهذا المرض بعد تكرر ثلاث نوبات مرضية. والتاريخ المرضى العائلي لأفراد يعانون من نفس أعراض المرض أو من فشل كلوى و الذي له أهمية خاصة بالتشخيص , و لابد أيضاً أن يكون الوصف دقيقاً من قبل الأبوين للنوبات السابقة.

(2) المتابعة:
لابد من المتابعة الجيدة للمريض قبل وضع التشخيص النهائى للمرض.
فى خلال هذه المتابعة لابد للطفل من أن يتم فحصه أثناء أحد النوبات ولعمل فحوص مخبرية تدل على وجود الالتهاب مثل ال CRP و سرعة التثفل.
غالباً تكون الفحوص إيجابية ولكنها تعود إلى الطبيعى فى نهاية النوبات و هي غير نوعية لهذا المرض.
و هناك معايير تصنيفية للمساعدة على تشخيص المرض و يمكن اللجوء اليها في هذه المرحلة للتشخيص. لكن أحيانا يتعذر فحص الطفل في أثناء النوبة لعدة عوامل. في مثل هذه الحالة يطلب من الأهل أن يسجلوا بالضبط ما يحدث أثناء النوبة و يمكنهم أيضا اللجوء لمختبر قريب لاجراء تحاليل الدم.
(3) الاستجابة للعلاج:
المرضى الذى ينطبق عليهم التشخيص المرضى بعد الفحص والمتابعة يتم إعطاؤهم كولشيسين لمدة 6 شهور تقريباً ليتم معرفة رد الفعل. إذا كان المريض فعلاً يعانى من هذا المرض سيتم ملاحظة قلة النوبات أو شدتها أوحدتها أو قد لا تحدث نهائياً نتيجة لهذا العلاج.
بعد هذا يتم تشخيص المريض بهذا المرض ويبقى مدى الحياة على الكولشسين.
نظراً لأن المرض يصيب أجهزة متعددة بالجسم فإن كلاً من طبيب الأطفال العام وطبيب الروماتيزم للأطفال أو البالغين، طبيب الكلى وطبيب الجهاز الهضمى لابد لهم من الاشتراك فى التشخيص والمتابعة.

(4) التحليل الجينى:
في السنوات القليلة الماضية أصبح من الممكن إجراء تحليل جيني بحثا عن طفرات جينية مرتبطة بحدوث هذا المرض.
يتأكد التشخيص الاكلينيكي للمرض إذا وجد لدى المريض طفرتان في الجين، واحدة من الأب و الأخرى من الأم. إلا أنه حتى الآن فإن هذه الطفرات وجدت في 70-80% من الحالات أي أنه توجد حالات حمى المتوسط العائلية بدون هذه الطفرات. و لذا فإن التشخيص ما زال يعتمد على السريريات، و قد لا يتوافر التحليل الجيني في كل المراكز في كل البلاد.
الحمى و ألم البطن من الشكاوى الشائعة في سن الطفولة و لذا فإن التشخيص يمثل صعوبة حتى في القطاعات المعرضة للاصابة. و يحتاج التعرف على المرض حوالي سنتين. هذا التأخير في التشخيص له أهمية كبيرة خوفا من مضاعفات الأميلويدوزيز في الحالات غير المعالجة.
هناك عدة أمراض لها أعراض مشابهة من تكرار نوبات الحمى و آلام البطن و المفاصل و كثير منها أيضا جيني، مثل HIDs, TRAPs, PFAPA, متلازمة بهجت ، مرض مكل ويلز إلا أن لكل منها الخواص المميزة اكلينيكيا و مخبريا.



ما هى أهمية الفحوص المخبرية؟
(1) فحوص بالدم:
مهمة للتشخيص المرضى مثل:
سرعة الترسيب بالدم او سرعة التثفل، بروتين سى المتفاعل CRP، صورة دم كاملة CBC، فيبرنيوجين. وتطلب أثناء الالتهاب لمعرفة شدته.
ويتم تكرار التحاليل بعد أن يكون الطفل متعافياً بين النوبات لملاحظة هل عادت إلى النسبة الطبيعية أو قرب الطبيعية أم لا.
فى ثلث الحالات ترجع التحاليل إلى النسبة الطبيعية, وفى ثلثى الحالات تقل النسبة بصورة ملحوظة ولكنها تكون أعلى من الطبيعى.
لابد من عمل فحص دموى للجينات أيضاً.
الأطفال الذين يتم علاجهم مدى الحياة بالكولشسين لابد أن يتم فحص عينة للبول والدم مرتين فى السنة للمتابعة.

(2) فحوص بالبول:
يتم فحص البول للبحث عن وجود البروتين وخلايا دم حمراء، حيث قد توجد بصفة مؤقتة أثناء النوبات. أما في حالات الترسيب البروتينى (الأميلويدوزيز) فإن وجود البروتين في البول يستمر. و وجودها يحذر الطبيب المعالج لاجراء المزيد من الاختبارات الاضافية لتحديد كمية البروتين المفقود في البول و كذلك تحليل نسيجي على عينة من الجزء المستقيم من القولون أو على عينة من الكلى للتأكد من أنه بسبب الترسيب البروتينى.
(3)اخذ عينة نسجية من المستقيم أو الكلية:
وفى حالة المستقيم تكون عبارة عن أخذ جزء صغير من الأغشية بالمستقيم وهى عملية سهلة جداً وإذا فشلت العينة فى إثبات وجود ترسيب بروتينى إذاً لابد من أخذ عينة من الكلية للتأكد من التشخيص ولأخذ عينة من الكلية لابد أن يبقى الطفل ليلة بالمستشفى. والعينة المأخوذة يتم صنعها وفحصها تحت الميكروسكوب لفحص أى وجود لبقايا البروتين المترسب على الأغشية.



هل يمكن العلاج والشفاء من المرض؟
نعم مع علاج مدى الحياة من الكولشسين. وطبعاً هذا الدواء ليس للعلاج ولكنه ليمنع تردد النوبات المرضية ويمنع ترسيب البروتين بالأوعية والأعضاء ولكن إذا توقف المريض عن الدواء تزداد النوبات وتزداد احتمالية الترسيبات البروتينية و التي تسمى الداء النشواني و الذي يعتبر أهم اختلاط للمرض (اقرأ المزيد حول الداء النشواني هنا ).

ما هى العلاجات؟
علاج حالات حمى المتوسط العائلية بسيط و قليل التكاليف و ليس له آثار جانبية مقلقة. ان عقار كولشيسين هو الوحيد المستخدم في حالات حمى المتوسط العائلية. بعد التشخيص، يجب على الطفل تعاطي العقار مدى الحياة. و إذا واظب على العلاج تختفي النوبات في 60% من الحالات و تقل في 30%، أما في الحالات المتبقية، 5-10%، فإن العلاج لا يجدي.
هذا العلاج لا يوقف النوبات فقط و إنما يمنع حدوث الترسيبات البروتينية (الأميلويدوزيس او الداء النشواني) و لذا فإنه من المهم جدا أن يشرح الطبيب للمريض و أهله المرة تلو المرة كيف أنه من الضروري أن يتعاطى العلاج يوميا بالجرعة المناسبة. و التزام المريض بالعلاج مهم جدا و إذا تم فإن الطفل يعيش حياة طبيعية و يمتد عمره بطريقة طبيعية و يجب على أهل الطفل عدم تعديل الجرعة بدون استشارة الطبيب و يجب عدم زيادة الجرعة أثناء النوبة حيث أن الزيادة هنا لا يكون لها فائدة أو أثر. المهم هو منع حدوث النوبات. و لا توجد تفاعلات دوائية بين هذا العقار و غيره من الأدوية.
و تجرى حاليا بعض الدراسات على علاجات بديلة مثل الانترفيرون, مضادات ت ن ف TNF و الثاليدوميد لكن لا توجد معلومات كافية عن فعالية و أمان هذه العلاجات



ما هى الأعراض الجانبية للعلاج؟
يصعب على الأهل تقبل حاجة طفلهم لتعاطي العقار مدى الحياة و غالبا ما يقلقون من احتمالات حدوث آثار جانبية. إلا أن هذا العقار آمن و قد ينتج عنه قليل من الآثار الجانبية التي تختفي مع تقليل الجرعة و أكثر هذه الآثار حدوثا هو الإسهال.
بعض الأطفال لا يحتملون الجرعة الموصوفة بسبب الإسهال و هنا يجب تقليل الجرعة حتى يختفي الإسهال ثم تزاد تدريجيا حتى تعود إلى الجرعة المناسبة.
بعض الآثار الجانبية الأخرى تشمل الغثيان، القيء و تقلصات الأمعاء. و في حالات نادرة قد تؤدي إلى ضعف عضلي. و قد يقل عدد كريات الدم الحمراء و البيضاء و الصفائح الدموية أحيانا إلا أنها تعود طبيعية عند تقليل الجرعة.
و نادرا جدا ما يقل عدد الحيوانات المنوية مع جرعات العلاج المناسبة. و لا يجب على المرضى الحوامل التوقف عن تعاطي العلاج أثناء الرضاعة والحمل.



كم يمتد العلاج؟
مدى الحياة.

هل يوجد أى علاجات مصاحبة؟
لا يوجد.

ما نوع المتابعة المطلوبة؟
لابد من فحص دموى وبولى للطفل مرتين سنوياً.

كم يستمر المرض؟
مدى الحياة.

ماذا عن العلاج غير التقليدي أو المساند؟
لا يوجد مثل هذا العلاج.

ما هو تطور هذا المرض؟
يعيش الطفل طبيعياً مع العلاج بالجرعة السليمة مدى الحياة.
إذا كان هناك تأخير بالتشخيص أو تقصير فى أخذ العلاج قد يتطور الأمر إلى ترسيبات بروتينية بالأوعية والأعضاء أو ما يسمى الداء النشواني ويكون لها تطور سئ. حيث أن هذا الطفل قد يحتاج إلى عملية نقل كلية.
و لا يمثل تأخر النمو مشكلة كبيرة في مرضى حمى المتوسط العائلية لكن في بعض الأطفال فإن النمو في مرحلة البلوغ (النمو المفاجئ) قد لا يتم إلا بعد العلاج بالكولشيسين.



هل ممكن الشفاء تماماً؟
لا.. لأن هذا مرض جينى ولكن العلاج يعطى المريض فرصة ليعيش حياة طبيعية دون موانع وأعراض جانبية.

الحياة اليومية..
كيف يؤثر المرض على الحياة اليومية للطفل والأسرة؟
يواجه الآباء مشاكل كبرى قبل تشخيص المرض حيث لابد من إحضار الطفل إلى المستشفى دائماً لآلام بالبطن والصدر والمفاصل. وقد يؤدى أحياناً إلى عمليات جراحية غير مطلوبة نتيجة لخطأ فى التشخيص.
ولكن بعد تشخيص المرض يعيش الأهل والطفل حياة طبيعية. والبعض ينسى أن الطفل مريض. وقد يؤدى إلى بعض المشاكل لإهمال الدواء.
والمشكلة الرئيسية نفسية للعلاج مدى الحياة. وهذا يمكن التغلب عليه ببرامج التوعية الصحيحة للآباء.

ماذا عن المدرسة؟
قبل العلاج وزيادة النوبات يكون هناك الكثير من المشاكل المدرسية ولكن مع العلاج لا تحدث أى مشاكل.
ولابد من إخبار المدرس عن المرض وماذا يجب أن يحدث عند بداية ظهور الأعراض بالمدرسة.

ماذا عن الرياضة؟
يمكن للمريض الذى يتناول العلاج أن يمارس أى أنواع الرياضة. والمشكلة الوحيدة هى التهاب المفاصل التى قد تؤدى إلى تحديد حركة المفصل المصاب.

ماذا عن الغذاء؟
لا يوجد غذاء معين.

هل يؤثر المناخ على الحالة المرضية وتطور المرض؟
لا.

هل يمكن تطعيم الطفل باللقاحات المعتادة؟
نعم يمكن تطعيمه.

ماذا عن الحياة الزوجية و الحمل و موانع الحمل؟
مرضى حمى المتوسط العائلية كانوا يعانون من مشاكل في الخصوبة قبل اكتشاف العلاج بالكولشيسين. إلا أنه بعد استعمال هذا العلاج اختفت هذه المشكلة و يجب استكمال تعاطي العلاج أثناء الحمل– الرضاعة.


مصدر هذه المعلومات هو الجمعية الاوروبية لامراض المفاصل عند الاطفال
  #26  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



أمراض نقص المناعة عند الأطفال



يمكن للطفل السليم الطبيعي أن يصاب بستة إلى ثمانية نوبات من الرشح العادي أو التهابات الطرق التنفسية العلوية كل سنة إضافة إلى نوبة أو نوبتين من حالات الإسهال الحاد و الإقياء. و من ثم تمر هذه المرحلة بسلام تدريجياً. و يلاحظ انخفاض واضح في تواتر ال إنتانات عند الأطفال ابتداءً من عمر ثلاث سنوات و ذلك مع نضج الجهاز المناعي للطفل. و رغم ذلك قد يصاب الطفل بعد عمر ثلاث سنوات و خاصة خلال سن المدرسة بعدة نوبات من الرشح العادي أو الإصابات الجلدية مثل القوباء أو التهاب الملتحمة و بنوبتين أو ثلاثة من التهابات الأمعاء. يكون لدى الأطفال ميل للإصابة بال إنتانات الجلدية في حال وجود خدوش جلدية تسهل دخول الجراثيم إلى الطبقات العميقة من الجلد.



يلاحظ أن الجهاز المناعي للطفل يتدخل بشكل عابر في حالات الالتهابات الحادة العرضية البسيطة, و بالمقابل فإن الأطفال المصابين بأمراض مزمنة مثل الداء الليفي الكيسي cystic fibrosis أو الربو يكون لديهم نوب كثيرة من التهابات الطرق التنفسية, و كذلك الأمر عند الأطفال الخاضعين للعلاج الكيماوي من أجل أحد أنواع الأورام و هم بحاجة ليتناولوا العلاج الوقائي ضد الإنتان ريثما يوقف علاج الورم و يعود جهازهم المناعي للعمل بشكل طبيعي.

نسبة قليلة جداً من الأطفال يصابون بإنتانات متكررة بسبب نقص مناعتهم و مقاومتهم للأمراض, و يكون ذلك ناجماً عند البعض عن مرض عابر يؤثر على عمل جهاز المناعة عندهم مثل ال إنتانات الفيروسية, و البعض الآخر من الأطفال يصاب بإنتانات متكررة نتيجة لخلل وراثي في جهاز المناعة بسبب غياب خلقي في أحد مكونات الجهاز المناعي عند هؤلاء الأطفال و بالتالي يفشل هؤلاء في تكوين المناعة المطلوبة تجاه الجراثيم أو الفيروسات التي تغزو الجسم.



نقص المناعة الو راثي عند الأطفال:

و هو عبارة عن مجموعة من الأمراض النادرة الحدوث و معضمها عبارة عن أمراض وراثية تنتقل من الأم إلى الأبناء الذكور و بعض الحالات تصيب الإناث أيضاً, ففي أحد أهم هذه الأمراض مثلاً يفشل الجهاز اللمفاوي لجسم الطفل في إنتاج الأجسام الضدية التي تقي الجسم من الانتانات و بالتالي تضعف مقاومة الجسم و تتكرر الالتهابات خاصة الجرثومية منها, و في مرض آخر يكون هناك نقص في عدد الخلايا اللمفاوية في جسم الطفل و الخلايا اللمفاوية هي كريات بيضاء وظيفتها القضاء على الجراثيم التي تغزو الجسم , و في أنواع أخرى يكون عدد هذه الخلايا طبيعياً و لكن هناك خلل في آلية عملها و هنا في هذا النوع تضعف مقامة جسم الطفل تجاه الأمراض الفطرية و الفيروسية و عصيات مرض السل و بعض الأطفال يكون ليديهم خلل مشترك من هذين النوعين من خلل المناعة.



في حالات معينة من نقص المناعة عند الطفل يستطيع الطفل بحلول مرحلة المراهقة أن يطور مستويات طبيعية من الخلايا المناعية أو من الأجسام الضدية و تقل عنده نسبة الالتهابات, و في حالات نقص الأجسام الضدية يفيد إعطاء الطفل هذه الأجسام من أشخاص أصحاء و تتحسن مناعته, و في بعض الحالات قد يحتاج الطفل للعلاج الطويل بالمضادات الحيوية و هذا يخفف من نكس الإنتان عنده, و في حالات نادرة جداً من نقص المناعة الشديد يكون الطفل معرضاً لجراثيم لا تسبب أي ضرر للأشخاص الأصحاء و قد يستفيد بعض هؤلاء من زرع نقي العظام و علاجات أخرى حديثة و في اشد حالات نقص المناعة يحتاج الطفل للعيش في حالة عزل تام في جو خال من الجراثيم تماماً.



متى يجب عليك مراجعة طبيب الأطفال خوفاً من وجود نقص في عمل جهاز المناعة عند طفلك؟

إذا كان طفلك يصاب بارتفاع متكرر في درجة حرارته لأكثر من 39 درجة مئوية.

إذا كان طفلك يصاب بدمامل متكررة في الجلد أو إنتانات جلدية أخرى

إذا كان طفلك يصاب بألم بلعوم متكرر مع تقرحات قلاعية في الفم مع أو بدون سيلان انف و سعال

إذا كان طفلك يصاب بثلاث نوب أو أكثر من التهاب الأذن الوسطى



تحذير :

عندما يصف لك طبيبك جرعة من الدواء لطفلك على شكل شراب سائل يجب أن تستخدم ملعقة ذات تدريجات محددة لتتأكد من أن طفلك يتلقى الجرعة المناسبة و لكامل مدة العلاج المحددة, حتى لو لاحظت أن الطفل قد تحسن قبل انتهاء مدة العلاج, لأن إيقاف العلاج المبكر قد يسرع من نشوء سلالات جرثومية مقاومة للمضادات الحيوية.



أسئلة و أجوبة تساعدك في تمييز نقص المناعة عن الحالات المرضية الأخرى عند طفلك:

هل لدى طفلك سيلا انف دائم مع سعال و بحة صوت و عطاس ؟ و هل لديه ألم دائم في البلعوم ؟ و هل ينام بصعوبة ؟ و هل لديه صداع متكرر ؟ فإذا كان الجواب بنعم فالاحتمال المرجح أن لدى طفلك إما التهاب انف تحسسي أو التهاب في الجيوب أو ببساطة التهاب طرق تنفسية علوية متكرر, و ما يجب عمله هو مراجعة طبيب الأطفال ليقم بفحص الطفل و قد يطلب بعض الفحوص المتممة لحل المشكلة.



هل يسعل طفلك باستمرار ؟ و هل يصدر صوت كالصفير من صدره خاصة في الليل ؟ و هل نومه مضطرب ؟ و هل ينمو ببطء ؟ فإذا كان جوابك نعم فالمرجح أن لدى طفلك مرض الربو أو الداء الليفي الكيسي. و ما عليم إلا أن تراجع طبيب الأطفال ليقيم حالة طفلك و يجري الفحوص اللازمة لوضع التشخيص الدقيق.



هل أصيب طفلك بأكثر من ثلاث مرات بالتهاب الأذن الوسطى خلال العام الماضي؟ فإذا كان كذلك فالمرجح أن لديه التهاب أذن وسطى مزمن و عليكم مراجعة طبيب الأطفال الذي قد يصف لك علاجاً وقائياً أو يطلب طبيب أمراض الأذن.



هل أصيب طفلك بعدة هجمات من الدمامل أو التهاب ما حول الأظافر؟ فإذا كان جوابك بنعم فالمرجح أن لدى طفلك إنتانات جلدية متكررة بسبب زيادة القابلية للإنتان بجراثيم معينة, و عليك مراجعة طبيب الأطفال الذي سيقيم حالة الطفل و يصف له العلاج و قد يطلب بعض الفحوص في حال تكررت الحالة رغم العلاج.



هل يسعل طفلك باستمرار مع إخراج للقشع و المخاط مع السعال ؟ و هل لديه براز رخو شاحب اللون و ذو رائحة كريهة ؟ و هل هو دائم التعب و ينمو ببطء؟ فإذا كان كذلك فالاحتمال المرجح هو أن يكون مصاباً بالداء الليفي الكيسي أو حالات أخرى تستدعي الاستقصاء, و سيقوم طبيب الأطفال بإجراء الفحوص اللازمة لوضع التشخيص.



هل طفلك شاحب اللون و دائم التعب ؟ وهل لديه ارتفاع درجة حرارة متكرر؟ و هل ترتفع حرارته ليلاً مع تعرق؟ و هل لديه عقد لمفاوية متضخمة ؟ فإذا كان جوابك نعم فالمرجح أن لديه مرض دموي مثل اللمفوما و الذي يستدعي مراجعة الطبيب بسرعة.



هل أصيب طفلك بالسلاق أو فطور الفم عدة مرات ؟ و هل برازه شاحب و كريه الرائحة ؟ هل هو دائم التهيج ؟ و هل ينمو ببطء ؟ فإذا كان الجواب بنعم فالمرجح أن لديه سوء امتصاص في الأمعاء أو خلل في المناعة و يحتاج للمشاهدة من قبل طبيب الأطفال للتقييم السريع.



ها أصيب طفلك بنوبات كثيرة من الالتهابات مثل التهاب الرئة أو إنتان الدم أو التهاب السحايا ؟و هل ينمو ببطء ؟ فإذا كان كذلك فهو مصاب بنقص في المناعة و عليك مراجعة طبيب الأطفال و طفلك يحتاج لتقييم دقيق و سريع و فحوص متممة لجهازه المناعي.



__________________
  #27  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي





الشيخوخة المبكرة عند الأطفال




يحظى مرض الشيخوخة المبكرة عند الاطفال باهتمام خاص نظرا للملامح اللافتة للنظر والمماثلة لشكل المسنين ويبدو الطفل المصاب مختلفا بشكل واضح عن الاطفال الطبيعيين من ناحية الشبه
وقد ذكر ذلك المرض للمرة الاولى عام 1886م بواسطة العالم هتشنسون وقيلفورد في انكلترا وقد ذكرت تلك المتلازمة مائة مرة منذ ذلك الوقت الى الآن وتحدث تلك المتلازمة النادرة بمعدل مريض لكل ثمانية ملايين طفل
وكنتيجة للفشل الشديد في النمو لا ينضج الاطفال المصابون جنسيا فهم عقيمون لذا لم يذكر وجود حالات انتقال من الآباء الى الابناء وبناءً على ذلك ينظر لكل حالة جديدة على انها طفرة معزولة رغم وجود مجموعتين من التوائم الحقيقية فلم يوثق وجود امثلة لتكرار تلك المتلازمة بين الاشقاء ويكون عمر الاب زائدا بشكل واضح وبشكل مقابل لم يلحظ وجود زيادة في حدوث ذلك المرض عند الاقارب او في المظاهر المترافقة مع الطفرات والوراثة الجسمية ولم يعرف الى الآن الاساس الجزيئي لمثل هذه الطفرات ويظهر الاطفال المصابون بالشيخوخة طبيعيين خلال فترة الرضاعة لكن بعض المظاهر كزرقة منتصف الوجه والانف الدقيق مع تصلب الجلد قد تشير الى وجود المتلازمة عند الولادة. يحدث الفشل الشديد في النمو خلال السنة الاولى من العمر، نقص في الدهون تحت الجلد وصلابة المفاصل في السنة الثانية.




يبقى التطور الذهني والحركي طبيعيين ويبدو المصاب بشكل دائم تقريبا قصير القامة، نحيل الجسم نسبة للطول، رأس كبير غير متناسق مع الوجه، صغر الفك، بروز اوردة فروة الرأس جحوظ في العينين مع تسنين متأخر. كما يبدو الجلد رقيقا، متجعدا وجافا مع وجود بقع ونقط بنية اللون منتشرة في كافة انحاء الجسم. ويظهر الجلد اسفل البطن متصلبا مع بروز الاوردة السطحية ويظهر شعر الحاجبين خفيفا مع نقص في الرمشين ويبقى اليافوخ الامامي مفتوحا كما يتلون الانف المستدق مع الشفتين الرفيعتين بلون مزرق. وتميل الاذنان الى البروز ويبدو الصوت رفيعا.




وتتصف تلك المتلازمة عادة بمقاومة للانسولين وشذوذات كولاجينية مما يؤدي الى التصلب وتحدث الوفاة نتيجة اختلاطات الاصابة القلبية او الدماغية الوعائية والتي تحدث عادة بين عمر الخامسة والخامسة والعشرين عاما مع معدل للحياة وسطي يقدر ب 13 عاما والله اعلم وقد لوحظ حدوث الاورام بشكل نادر اما تلك الاعراض التي تصيب الكهول والمسنين الطبيعيين مثل مد البصر الشيخوخي مع التقوس والتهاب العظم والمفاصل ومرض الزهايمر غير موجودة في اغلب الاحيان. اما من ناحية العلاج فلا توجد معالجة نوعية لمثل تلك الحالات ولكن البحث جارٍ لتوثيق مثل تلك المتلازمات النادرة للمساعدة على التشخيص والتي عادة يتم تشخيصها بشكل سريري من خلال العلامات المرضية الوجهية والجسمانية مع السعي قدماً لتحديد اسباب حدوث تلك المتلازمة والاسس الجزيئية لذلك الداء بشكل دقيق


  #28  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



الاكتئاب



يعتقد الكثيرين أن الأطفال لا يمكن أن يعانوا من الكآبة كونهم يعيشون في عالم البراءة وعدم الشعور بالمسؤولية والاتكالية على الوالدين و ذلك حتى قبل ثلاثين سنة مضت.

أثبت الطب النفسي الحديث أن الأطفال يمكن أن يعبروا عن الاكتئاب بشكل غير مباشر من خلال السلوك والتصرفات والعواطف والأعراض الجسدية المختلفة وقد تكون المعاناة بالطريقة نفسها كما عند الكبار ولكن الأعراض تكون خاصة بالعمر الذي يمر به الطفل. ومن الممكن أن تبدأ المعاناة حتى بعد الولادة مباشرة حيث رفض الرضاعة وتأخر النمو والبكاء الكثير والتوتر عند الابتعاد عن الأم واضطراب النوم.

كما أن المعاناة قد تتطور مع تقدم العمر حيث يصبح الطفل منعزلاً اجتماعياً، وهناك اضطراب في السلوك والعدوانية ورفض الذهاب إلى المدرسة واضطراب العادات اليومية كالذهاب إلى الحمام والتبول اللاإرادي.

إن نسبة الاكتئاب عند الأطفال تكون %2 بين عمر 5 - 3 سنوات قبل الدخول إلى المدرسة، %5 - 3 بعد سن 12 سنة وقد وجد المعلمون أن نسبة الإصابة بالكآبة في بعض الدراسات تصل %15 - 10 بين الطلاب.



من هو الطفل الكئيب؟


إن الطفل الكئيب هو الذي يعاني من أعراض الكآبة لفترة أكثر من أسبوعين متواصلة ويعاني خمسة من تسعة من الأعراض التالية:


-1 مزاج كئيب ومضطرب طوال اليوم.


-2 قلة الرغبة والمتعة في كل النشاطات التي كان يمارسها سابقاً.


-3 فقدان في الوزن بشكل واضح.


-4 ازدياد حركة الطفل أكثر من المعتاد وعدم استقراره أو قلة النشاط.


-5 الخمول والكسل.


-6 قلة الاهتمام وازدياد الشعور بالذنب.


-7 اضطراب النوم.. قلة أو كثرة النوم.


-8 قلة النشاط الذهني والتركيز وانخفاض المستوى الدراسي للطفل.


-9 التفكير المتكرر حول الموت وأحياناً الانتحار.


وهناك أعراض جسدية يعاني منها الطفل عند الاكتتاب مثل الصداع وألم المعدة والأمعاء والتقيؤ... الخ.



اضطراب المزاج المزمن

عبارة عن حالة اكتئاب بسيط وغير واضح الأعراض ويستمر لفترة أكثر من سنة وفيه يكون تشخيص الاكتئاب صعباً وغير سهل حيث يعتقد الأهل أن هذا جزء من سلوكهم وشخصيتهم ،وفي هذه الحالة يكون الطفل مضطرباً، صعب الاقناع وغير سعيد بالألعاب التي حوله، مع اضطراب في النوم والشهية للطعام.


إن تشخيص هذه الحالة يعتمد على وجود اثنين من الأعراض التالية لمدة تزيد على السنة:


-1 قلة الشهية للطعام أو كثرة الأكل.


-2 اضطراب.. قلة النوم أو زيادته.


-3 وهن عصبي وقلة الحيوية.


-4 قلة الثقة بالنفس.


-5 اضطراب التركيز والتردد.


-6 فقدان الأمل والرغبة في العمل والحياة.



أهم الأسباب


-1 الأمراض العامة (الباطنية)


كالإصابة بالسكري والربو المزمن والصرع وضرر الدماغ والفشل الكلوي.


-2 الأمراض النفسية، عصبية، التوحد، اضطراب التعلم، ضرر الدماغ المركزي.


-3 التاريخ المرضي العائلي للإصابة بالأمراض النفسية والعقلية.


-4 العوامل الاجتماعية، كالمشكلات الأسرية، الإهمال، الطلاق، فقدان أحد الأبوين، التنقل المستمر بين المدارس، مشاهدة التلفزيون لفترة تزيد على 6 ساعات يومياً وسوء استخدام الأدوية والتدخين بالنسبة للمراهقين.



ما هو مصير الاكتئاب عند الأطفال؟


إن معظم الأطفال يشفون من الاكتئاب من دون علاج ولوحظ أن %90 منهم يشفون خلال سنة ولكن نسبة عودة المرض مرة أخرى تكون 35% لذا يفضل إخضاعهم للعلاج النفسي تحت إشراف الطبيب المختص.



ما هو علاج الاكتئاب عند الأطفال؟


هناك طريقتان لعلاج الاكتئاب عند الأطفال وهي:


-1 العلاج السلوكي المعرفي: يكون العلاج المعرفي السلوكي على مراحل حيث نبدأ بدراسة الحالة النفسية والأسرية والدراسية للطفل ومحاولة الوصول إلى أسباب المرض بشكل دقيق ومعرفة طريقة تفكيره ومن ثم نحاول التأثير على تفكيره وتغيير بعض المفاهيم والأفكار التي يعاني منها من خلال جلسات العلاج النفسي بما يقارب 15 - 10 جلسة علاج،


نحاول خلالها سحب المريض من عالمه المؤلم المظلم الذي يعيشه وإشراكه في نشاط اجتماعي مع أصدقائه وممارسة الرياضة والسباحة وزيارة النوادي الاجتماعية الرياضية وركوب الدراجات والذهاب إلى دور السينما وزيارة معارض الكتاب أو النشاطات الاجتماعية المختلفة.


إن جلسات العلاج النفسي تساعد على زيادة الثقة بالنفس ونبذ الأفكار السيئة المتشائمة مثل أنا سمين، أنا فاشل، أنا غير جميل، ومن ثم نحاول تطبيق هذا التغيير في حياتهم الاجتماعية والدراسية وزرع الثقة بالنفس.



2-العقاقير الطبية قد يلجأ لها الطبيب النفسي في بعض الأحيان ويكون تأثيرها أكثر فعالية عندما تكون مصاحبة لجلسات العلاج النفسي المعرفي السلوكي حيث وجد من دراسة حالة 004 طفل من المصابين بالاكتئاب المتوسط والشديد بأن:


%71 استجابوا إلى العلاج النفسي + العقاقير.


%61 استجابوا إلى العلاج بالأدوية فقط.


%43 استجابوا إلى العلاج النفسي فقط.


%35 تحسنوا بالعلاج الكاذب placebo.


ولغرض السيطرة على حالة الاكتئاب وكشف المرض لدى الأطفال يجب أن تكون هناك جهود مكثفة وتعاون بين الأسرة والمدرسة والجهات الصحية لتقليل نسبة إصابة الأطفال بهذا المرض والذي يؤدي في الحالات الشديدة منه إلى الانتحار لدى المراهقين


  #29  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



الإغماء الناجم عن الحر الشديد heat exhaustion

ينجم الإغماء أو الوهط أو الغيبوبة التي تحدث خلال موجات الحر عن فقدان الكثير من السوائل و الأملاح من الجسم مما يسبب نقص كمية الدم في الدوران و هذا النقص في حجم الدم قد يسبب حالة من الوهن و التعب الشديدين قد تؤدي الى الإغماء و تكون كمية السوائل و الأملاح المفقودة أكبر مما هو عليه في حال حدوث التشنج العضلي.



كيف يمكن أن أعرف و أشخص الحالة ؟

يبدو على الطفل أو المريض الذي بذل الكثير من اللعب أو الجهد خلال الحر و تحت الشمس أعراض و علامات مثل :

الشعور بخفة الرأس و الدوار

التعب و الضعف العام

الصداع

تشوش النظر

آلام في العضلات

و قد يحدث الغثيان الإقياء

قد يحدث السقوط و فقد الوعي عند محاولة النهوض

يحدث تسرع في التنفس و في ضربات القلب

قد يحدث هبوط في التوتر الشرياني

درجة حرارة الجسم قد تكون طبيعية أو مرتفعة



ما هو العلاج ؟

قم بإعطاء الطفل السوائل و الأملاح ليشرب بشكل تدريجي كل 5 دقائق

أبعده عن الشمس

طبق كمادات الماء العادي على الجبين و على الجلد

أطلب المساعدة الطبية إذا فقد الطفل الوعي أو حدث هبوط في الضغط مع تسرع التنفس و القلب

في الحالة الأخيرة يجب إعطاء السوائل و الأملاح عن طريق الوريد

إذا لم يتم إسعاف الطفل و تزويده بالسوائل فقد يصاب بضربة الشمس



الوقاية من التأثيرات الضارة المحتملة عند التعرض للشمس و موجات الحر - الوقاية من أذيات أشعة الشمس


يكون للوقاية دوراً هاماً فيما يخص الأطفال , و ذلك بسبب ارتفاع نسبة الماء في جسم الطفل مقارنةً بالكبار , و يجب اتخاذ الاحتياطيات التالية لتجنب أذيات الحر و ضربة الشمس :

تجنب القيام يتمارين مجهدة في الجو الحار

ارتداء الملابس الخفيفة و الفضفاضة في الجو الحار و الرطب و يفضل القطنية منها لأنها تسمح بالتهوية و خروج العرق

تناول السوائل و العصير المضاف اليها القليل من الأملاح و المعادن كعصير البندورة و الاستمرار بالشرب حتى بعد زوال العطش

اذا كان لا يمكن تجنب الجهد خلال الجو الحار فلابد من شرب الكثير من السوائل و ترطيب الجلد بالماء العادي (و ليس البارد جداً)

عند العمل و اللعب خارج المنزل يجب إضافة القليل من الملح للسوائل المأخوذة

تجنب ترك الطفل في الأماكن الضيقة و المحصورة و غير المهواة , كالسيارة في فصل الصيف.

  #30  
قديم 13-08-2007

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Sep 2006
الجنـــــــــــس : male
مكان الإقـامـة : KaZaMiZa
المشاركـــــات :  8,049
افتراضي



فقر الدم شائع بين الصغار



يحدث فقر الدم في الأطفال نتيجة نقص كمية الحديد في الجسم، وهو الذي تصنع منه كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى باقي أجزاء الجسم والدماغ، والعمر المتوقع لحدوث ذلك يتراوح بين 9 شهور إلى 24 شهرًا، لأنه خلال فترة الشهور الستة الأولى من عمر الطفل يكون لدى الجسم كمية حديد مختزنة تكفيه خلال تلك الفترة، ولكن بعدها مباشرة يبدأ الجسم في البحث عن الحديد في طعام الطفل اليومي،
لذا فمن الممكن حدوث فقر الدم لديه لعدم حصوله على التغذية الصحيحة لهذه المرحلة من عمره.




ومن مظاهره على المصاب :

* شحوب اللون.

* قلق واضطراب.

* لديه رغبة في تناول أشياء غير عادية كالثلج أو القاذورات.

وفي حالة الأنيميا الحادة يكون الطفل:

* مضطربًا ولديه شهية ضعيفة للطعام.

* زيادة ضربات القلب وسرعة في التنفس.

* تضخم وخفقان في القلب.




من الأطعمة الغنية بعنصر الحديد:

* الكبد: تعطى للطفل مرة واحدة على الأقل أسبوعيًا، لأنها أكثر الأطعمة احتواء على الحديد.

* اللحوم: تعطى للطفل ثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل.

*الدجاج - الأسماك: تعطى للطفل ثلاث مرات أسبوعيًا على الأقل.

والأغذية التي تحتوي على كميات معقولة من الحديد هي:

*الخضروات الطازجة: مثل السبانخ، والكرنب، والقرنبيط، والفاصوليا.

* منتجات الحبوب (الخبز والمكرونة).

* العدس.




امتصاص الحديد

* من المفضل امتصاص الحديد من المشتقات الحيوانية، أما الأطعمة غير الحيوانية التي تحتوي على الحديد فيجب أن تؤخذ مع مصدر من فيتامين (ج) مثل: عصير البرتقال، وعصير الليمون الهندي (الجريب فروت)، والطماطم أو الفلفل الأخضر، وذلك لكي تساعد على امتصاص الحديد بالجسم. ويجب أن تشملها كل وجبة تعطى للطفل لكي تساعد على الامتصاص الجيد للحديد، كما يجب إعطاء الشاي للطفل قبل ساعة على الأقل من تناوله وجبته، لأن الشاي يقلل امتصاص الجسم للحديد بنسبة %50. أيضًا يقلل تناول المايونيز من امتصاص الجسم للحديد.



«التشيبس» خطر على الأطفال



شهد العالم تطورات كبيرة طالت كل أمور حياتنا والغذاء واحد من الأمور الأساسية في حياة كل فرد، وهو الآخر لم يسلم من التدخل الصناعي والتقنية الحديثة فظهرت الأغذية المجمدة والمحفوظة وغيرها الكثير، ومن تلك الأغذية التي وضعت الحداثة لمستها عليه البطاطا.
التي أصبحت توضع بعبوات جاهزة للأكل بالطبع بعد إضافة العديد من المواد الحافظة والزيوت والدهون والسكريات والتي في الكثير من الأحيان لا يتم ذكرها من ضمن قائمة المحتويات.وتكمن خطورة هذه الأغذية أن الفئة المستهلكة لها هي فئة الأطفال حيث تشير دراسة بريطانية أن 50% من أطفال بريطانيا يتناولون عبوة واحدة يوميا على الأقل من هذا المنتج.للتعرف على مضار التشيبس الصحية والإجراءات المتخذة للتوعية بها والحد من انتشارها،



عن المشكلات الغذائية التي يسببها التشيبس يتحدث د.حسام العيسى اختصاصي التغذية العلاجية في مركز الدكتور نترشن قائلا: إن التشيبس من المأكولات المحببة للأطفال كونه يغني طعم الفم لأنه يحتوي على نشويات عالية وهذه أحد مضاره فهذه النشويات تدفع الأطفال لتناول كميات كبيرة منها مما يؤدي بهم للابتعاد عن تناول الأغذية الأخرى الطبيعية والصحية ، كما أنه يدخل في تركيب التشيبس الزيوت المهدرجة .

وهي ذات تأثير سلبي لأنها رديئة الجودة ومعاملة حراريا وتؤدي لعدة مشكلات مثل ارتفاع الدهون في الدم وعسر الهضم والإمساك والإسهال أحيانا حسب طبيعة الجسم وعلى المدى البعيد قد تكون الزيوت المهدرجة سببا في الإصابة بالسرطان. وهناك المواد الحافظة وتأثيرها بالغ الضرر على الكبد والألوان المضافة للتشيبس مجموعة كبيرة منها ممنوعة عالميا. وبشكل عام يجب الحد قدر الإمكان من إقبال الأطفال على هذه المأكولات وتوجيههم نحو المأكولات الصحية والمغذية.



مشكلات معوية

وحول المشكلات التي قد تطال المعدة جراء تناول الأطفال للتشيبس يحدثنا د. عامر حلباوي قائلا: هذه المأكولات تحتوي دهوناً مشبعة، وهي تؤدي إلى اضطرابات معوية وزيادة في الوزن ، وكثرة الأملاح فيها قد تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .

فالمواد الحافظة التي تضاف إليها، تحد من كفاءة المعدة على الهضم وتؤدي إلى التلبكات المعوية، وهناك أنواع منها تتضمن البهارات الحارة وهي قد تؤدي إلى تقرحات في المعدة خصوصا عند الأطفال . وعموما التشيبس يعد من المأكولات السريعة غير الصحية وعلى من يعاني من البدانة الابتعاد عنها فهي قد تضاعف من معاناته وأصبح من المعروف ما تسببه البدانة من مشكلات صحية لمن يعاني منها ولعل تناول عبوة واحدة أسبوعيا يعد كافيا بالنسبة للأطفال فلا يمكن إبعادهم عن تنال التشيبس نهائيا ولكن يجب تقديمه لهم بعد تناول وجبة غذائية متكاملة وصحية.



إجراءات وقائية

وحول الإجراءات المتخذة لحماية الطلبة من مضار التشيبس والحد من انتشاره بين طلبة المدارس حدثتنا د. فوزية الجزيري مديرة الصحة المدرسية في دبي قائلة:

بخصوص المأكولات السريعة كالبطاطا المقلية نقوم بمتابعة المقاصف المدرسية والحد قدر الإمكان من توفير هذه المنتجات داخلها ونحاول الاستعاضة عنها بالمنتجات الطبيعية الخالية من الإضافات والمواد الحافظة كما أننا نقوم بعمل دورات توعية لأولياء الأمور والطلبة حول الأضرار الصحية التي تنتج عن تناول هذه المأكولات في المناسبات الطبية على مدار العام الدراسي.



وتشير بعض الدراسات الطبية إلى أن تناول هذا الكم من الدهون الموجودة في التشيبس بصورة يومية يشكل خطرا كبيرا على صحة الأطفال على المدى البعيد، وأن بعض العادات الغذائية السيئة التي يمارسها الناس يوميا تثير مخاوف الأوساط الطبية في الكثير من الدول ، كارتفاع معدلات السمنة لدى الأطفال . لذا يجب كشف النقاب عن محتوى هذه الأطعمة لمساعدة الأطفال وذويهم على اتخاذ القرارات الصائبة تجاه اختيارهم الأطعمة والوجبات الصحية.
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور أطول أفعى فى العالم - الأفعى ميدوسا تدخل موسوعة جينيس كأكبر أفعى فى العالم لوليتا منتدى الغرائب والعجائب 2 24-09-2012 06:40 PM
زيوس.. أطول كلب فى العالم يدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية لوليتا منتدى الغرائب والعجائب 0 19-09-2012 05:32 PM
`·.¸¸.·¯`··._.· قصة الطفل الذي أبهر الحجاج ابن يوسف بعلمه و ذكائه `·.¸¸.·¯`··._.· Lopez التاريخ الاسلامى 5 11-08-2008 10:36 AM
امهات اخر زمن 2013 Lopez نكت 2017 - صور مضحكة 2017 - الغاز صعبة 18 09-04-2007 11:39 PM
موسوعة برامج الحماية الكاملة, جميع برامج الحماية حصرياعلى نيجو 4 أوول NeGo منتدى سلة المحذوفات 3 09-08-2006 05:21 PM


الساعة الآن 01:51 AM.


vBulletin® v3.8.8 Alpha 1, Copyright ©2000-2019
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات كذا ميزا
تحميل العاب كاملة 2013 تحميل برامج كاملة 2013 تحميل نسخة ويندوز تحميل خطوط جديدة 2013 العاب موبايل جديدة 2013
تحميل العاب 2013 وداعا لقطع النت بوستات حب كلام عتاب اكواد كول تون موبينيل 2013
تردد قناة الناس رسايل صور فلانتين تحميل لعبة gta san andreas اتارى زمان
نكت على البنات الحمل في المنام تحميل لعبة سبايدر مان كلام رومانسى حزين تحميل فايرفوكس 2013
مصراوي جيكس نكت قبيحة تحميل لعبة ميدل تحميل لعبة سبايدر مان 2 نسخ ويندوز 2013

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110