المجلة المنتدى التحكم التسجيل اتصل بنا

منتدى الهوايات والطبيعة طيور الزينة,حمام, عصافير, خيول, اسماك الزينة, حيوانات اليفه, قطط, كلاب

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 31-03-2015

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Aug 2007
الجنـــــــــــس : female
مكان الإقـامـة : EL Mansoura
المشاركـــــات :  58,541
1eye امراض الزيتون

امراض الزيتون


امراض الزيتونامراض الزيتون امراض الزيتون



(( مرض ذبول الزيتون ))
إن مشكلة ذبول الزيتون وبقية الأشجار المثمرة الأخرى تحتل مكانا مميزا بين مشاكل الأمراض وذلك للخطورة الاقتصادية التي تنجم عنها ولصعوبة التعامل معها أو الحد من أضرارها ،
ولقد تم تحديد الحالات المرضية التي تشارك في إبراز الظاهرة وهي :
1 – حالة التقرح : وتبدو أعراض الإصابة بهذه الحالة على شكل بقع بنية اللون لا تلبث أن تجف وتتشقق وتؤدي إلى جفاف الفروع المصابة .
2 – حالة تعفن الجذور : حيث تظهر على الأشجار المصابة مظاهر جفاف الفروع وذلك نظراً لعدم مقدرة جذور النباتات المصابة على القيام بوظائفها الاعتيادية مما يؤدي إلى جفاف الأشجار المصابة ويساهم في هذه المشكلة حسب مناطق زراعة الزيتون عدة أنواع من الفطور .
3 – حالة تداخل بين الإصابة بالحشرات والفطور :
لقد سجلت هذه الحالة في العديد من البساتين المصابة بالجفاف ، ولقد عزل بعض الفطور التي اختبرت مقدرتها على أحداث المرض فوجد أنها ممرضة .
4 – حالة الذبول :
إن هذه الحالة هي مرض الذبول الفرتيسليومي ، وكونه الظاهرة الأساسية في هذه المشكلة المعقدة والذي يظهر إما على شكل موت فروع أو ذبول كامل .
أعراض الذبول على شجرة الزيتون :
ينمكن تسجيل بداية أعراض المرض في نهاية الربيع ( أيار ونيسان ) ، وكذلك في نهاية الصيف ( أيلول وتشرين ) حيث تظهر أولى أعراض المرض بشكل قطاع أو جنبي ، وتبدي الأشجار المصابة الشكل المحدد الذي يميز أمراض الذبول من حيث إصابة فرع واحد أو عدة فروع مما يظهر وكان أحد
جوانب الشجرة مصابا والأخر سليما كما ذكر سابقا ، ويلاحظ تأخر نمو الأوراق كما يقل حجمها عن الحجم الاعتيادي ، أما اذا أصيب الفرع بعد نمو الأوراق الاعتيادي فإنها تبدأ بالمعاناة حيث تلتف على نفسها ومن الأطراف باتجاه الداخل وعلى شكل لفة المزراب وتأخذ هذه الأوراق بالتساقط لأقل ملامسة أو اهتزاز وتبدأ بالتساقط الأوراق القاعدية باتجاه الأعلى ، حيث لا يبقى على الفرع المصاب الا بعض الأوراق مما يؤدي إلى تكشف ظاهرة الفرع العارية أو شبه العارية ثم يبدأ الفرع المصاب بالجفاف .
إن أول ما تفقده الورقة هو قدرتها على التمثيل الضوئي والتبادل الغذائي نتيجة لانقطاع تيار المواد
الغذائية والماء إليها وذلك بسبب الخلل الذي أحدثه الفطر في الأوعية الناقلة سواء بسدها بمكوناته أو تهشيمها بأنزيماته أو تخريبها بسمومه .
إن الأفرع الغضة الفتية والتي لا يتجاوز عمرها سنة تبدو عليها أحيانا علامات التهدل وتتدلى نهاياتها وخصوصا في أشهر الصيف الحارة .
أما بالنسبة للأزهار ، فإن الأفرع المصابة لا تكون أزهارا في الموسم القادم أما إذا تكونت فإنها سرعان ما تجف وتبقى معلقة بالشجرة ولعدة شهور .
أما على الثمار فان الفرع الذي ينجو من الإصابة حتى يكون الثمار ثم يصله المرض فان الحبات الصغيرة سرعان ما تجف ، أما بالحبوب الكبيرة فإنها تقف عن التطور ثم تتكرمش وتسمر موحية بانقطاع المواد الغذائية عنها .
الأشكال التي يظهر بها مرض الذبول :
1 – الذبول الحاد :
وهو ذبول حاد سريع يصيب الأشجار خلال فترة محدودة قد لا تتجاور شهرا حيث تذبل أوراق الأشجار وتبقى معلقة على الشجرة المصابة وقد تم تسجيل هذا الشكل من الذبول على أشجار الزيتون في المنطقة الجنوبية من القطر .
2 – الذبول التدريجي :
وهو المرض الشائع الانتشار والذي تبدي فيه الأشجار أعراض ذبول نموذجية ، تنطبق عليه جميع المراحل التي مر ذكرها في بند الأعراض العامة للذبول .
3 – الذبول الخفي :
وتتميز هذه الحالة بصعوبة تمييز الأعراض ، والتي تبدو على شكل جفاف أوراق بسيط يختلط مع الجفاف الطبيعي ويصعب تفريقه عنه ، ولا يلاحظ على الخشب لدى إجراء مقاطع عرضية أي تلون ولكن يمكن التثبت من المرض بواسطة العزل المخبري .
الشفاء الطبيعي من المرض :
وهي حالة سجلها كثير من الذين اشتغلوا بهذا النوع من الأمراض ، ولقد سجلت في بعض البساتين التي تم استقصاء المرض بها ، حيث أبدت الأشجار المريضة في أحد المواسم أعراضا للذبول ، تم لدى أعادة التحري في الموسم التالي لم تلاحظ عليها أية أعراض للمرض وقد عزا الباحثون هذه الظاهرة إلى حالة شفاء ذاتية تصيب الشجرة حيث تستعين بواسطة بعض مفرزاتها على التغلب على المرض
أثر الظروف المحيطة على حياة وتطوير مسبب الذبول :
إن حياة الفطر كحياة أي كائن دقيق آخر مرهونة بالظروف الجوية المحيطة .
إن حموضة الوسط ذات تأثير هام على نمو وتطور مسبب الذبول فقد وجد أن أفضل درجة حموضة هي بحدود / 5.3 – 7.2 / ph وان كان ممكنا للفطر أن ينمو في حدود من / 3.8 – 9.6 / .
العوامل التي تساعد على الإصابة بمرض الذبول الفرتيسليومي :
أولا :
1 - قوة اللقاح . 2 – قوة النمو الخضري في الأشجار . 3 – عمر الأشجار . 4 – المناخ . 5 – العمليات الزراعية . 6 – البقايا النباتية .
7 – زراعة النباتات المصابة .



hlvhq hg.dj,k

  #2  
قديم 31-03-2015

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Aug 2007
الجنـــــــــــس : female
مكان الإقـامـة : EL Mansoura
المشاركـــــات :  58,541
افتراضي رد: امراض الزيتون




الإجراءات الوقائية :
1 – إنتاج غراس خالية من الإصابة بالفرتيسليوم .
2 – الإقلال قدر الممكن من استعمال القرم ، أو العقل الخشبية المجهولة المصدر والتي يمكن أن تكون حاملة للمرض .
3 – الاهتمام بإقلال التطعيم والتي يجب أن تكون خالية من الإصابة ، لأنها قد تكون واسطة في نقل المرض .
4 – إنتاج الغراس بطريقة العقل الطرفية ، على أن تكون منتقاة أصلا من أشجار سليمة سبق فحصها وتأكد من خلوها من المرض .
في حال إنتاج غراس بذرية ، يجب انتقاء أرض المشتل مما لم يسبق زراعتها بنباتات حساسة
أو تعقيمها باستخدام الفابام بمعدل / 100 / سم / م3 والفورمالين / 1 / % بمعدل 10 ليتر لكل متر مربع ثم تروى الأرض بغزارة وتغطى بالبولي ايثيلين أو قماش سميك وتترك لمدة / 48 / ساعة ثم يرفع الغطاء وتترك لمدة / 15 – 20 / يوما على أن تعزق وتهوى خلال هذه الفترة عدة مرات ولا تزرع إلا بعد زوال رائحة الفورمالين منها .
المكافحة الكيماوية للمرض :
ليس هناك طريقة ناجعة حتى الآن لمكافحة هذا المرض .

مرض عين الطاووس ( جرب الزيتون )
ينتشر مرض عين الطاووس في معظم بلدان زراعة الزيتون في حوض المتوسط خاصة في المناطق الرطبة ، وفي سورية ينتشر في المنطقة الساحلية ( اللاذقية – طرطوس ) وفي محافظة ادلب .
الأعراض :
تظهر الأعراض على سطحي الأوراق - وعلى السطح العلوي بشكل خاص – بقع عديدة دائرية منتظمة ذات دائرية منتظمة ذات قطر / 6 – 10 / مم ، في بداية تشكلها ، ثم تأخذ مظهرا يشبه العيون الموجودة على ريش الطاووس ،
تصفر الأوراق المصابة وتجف بسرعة تحت تأثير المرض ( الفطر ) وتسقط بكميات كبيرة فتبدو فروع الشجرة عارية الأمر
الذي يؤدي إلى ضعف الشجرة وتدهورها تدريجيا .
الفطر المسبب ودورة الحياة :
يتسبب مرض عين الطاووس أحد أنواع الفطر وهو من الفطور الناقصة ، تتجدد الإصابة السنوية بدءا من أبواغ كونيدية محتفظة بحيويتها منذ نهاية الصيف الماضي أو من ميسيليوم أقصى الشتاء في حراشف البراعم ، وهناك فترتان أساسيتان
لتطور المرض الأولى في الربيع والثانية في الخريف وقد يصل عدد الأجيال في السنوات الممطرة إلى خمسة أجيال .
يبدأ انتاش الأبواغ الكونيدية على درجة حرارة / 3 / م . ويزداد معدل الانتاش بارتفاع درجة الحرارة اذ ينبت 50 %
من الأبواغ على حرارة / 18 / مْ خلال / 25 / ساعة ويتوقف الانتاش كليا على درجة حرارة بين / 27 – 30 / مْ .
إن من أهم العوامل المساعدة على العدوى وانتشار المرض وجدود بؤر للإصابة والتي تكون مصدر للعدوى ،
كما تلعب الرطوبة دوراً هاماً في انتشار الإصابة إذ انه حتى تنتش أبواغ الفطر تحتاج إلى رطوبة 100 %
( تغطية كاملة بقطرة ماء) حتى تنتش وتحصل الإصابة بالإضافة إلى توفر درجات الحرارة الملائمة
لنمو الفطر بين / 15 – 18 / مْ ويتوقف نمو ميسيليوم الفطر بعد / 25 / مْ .
المكافحة :
إن القيام بالعمليات الزراعية من تقليم وفلاحة وإزالة الأعشاب من حقول الزيتون تؤدي الى تهوية الأشجار وبالتالي التخفيف من الرطوبة وهذا ما يخفف من العدوى .
أما المكافحة الكيميائية فيمكن أن تنفذ في فترتين الأولى في الخريف خلال النصف الثاني من تشرين الثاني قبل حدوث الأمطار والمعاملة الثانية في الربيع في شهر نيسان ويمكن استخدام بعض المبيدات الجهازية ويمكن الحصول على نتائج أفضل عند استعمال مبيد سطحي مع مبيد جهازي مع الإشارة إلى ضرورة إضافة مادة لاصقة إلى محلول رش .
(( سل الزيتون ))
ينتشر هذا المرض منذ القديم في حوض المتوسط في سورية بشكل متفرق في محافظات طرطوس و ادلب وحمص .
الأعراض :
يتميز المرض بظهور نموات زائدة على شكل أوراق ( ثآليل ) تظهر على الأفرع وحتى على الجزء الرئيسي يختلف حجمها من حجم حبة البازلاء إلى حجم قبضة اليد ويكثر تواجدها على مستوى مناطق انفصال الأوراق وجروح التقليم وإصابات البرد ودورة الحياة والعوامل المساعدة على حدوث الإصابة .
لا تحصل الإصابة إلا بوجود جرح لذلك يعتبر أي جرح بوابة دخول يستفيد منها الجرثوم وبالتالي كل مسببات الجروح يمكن أن تؤدي إلى حدوث الإصابة كالتقليم والضرب بالعصا وهبوب الرياح المحملة بالبرد وكذلك حدوث الصقيع ينشط المرض في أيار وحزيران وتموز .
يستثمر الجرثوم منطقة الإصابة بسرعة ويدخل بين الخلايا محدثاُ انفصالها في بعض الأحيان وتنتفخ الخلايا السليمة المجاورة وتصبح متعددة النوى وتظهر فيها حواجز إضافية وتفسر القدرة المختلفة للتكاثر العشوائي للخلايا بتركيب كميات متفاوتة من حمض الأندول الخلي من قبل سلالات الجرثوم والمتفاوتة بقدرتها الإمراضية .
المكافحة :
لا توجد طريقة كيميائية لمكافحة مرض سل الزيتون وإنما يجب إتباع الطرق الوقائية والعلاجية ومنها :
1 – اختيار غراس سليمة عند البحث عن وسائل الإكثار .
2 – تعقيم أدوات التطعيم والتقليم .
3 – قص وإزالة الأفرع المصابة وحرقها مباشرة وتعقيم مكان القص بعجينة بوردو .
4 – إزالة الكتل الكبيرة من الأغصان الهيكلية وحرقها ودهن مكان الإزالة بعجينة بوردو .
5 – تجنب إحداث الجروح على الأشجار .
6 – إتباع التقليم السنوي الخفيف أو تأخير التقليم إلى الربيع في الوديان والمناطق المتوقع حدوث الصقيع فيها وإصابتها بالبرد
  #3  
قديم 17-06-2016

الملف الشخصي
تاريخ التسجيل : Feb 2016
الجنـــــــــــس : female
مكان الإقـامـة :
المشاركـــــات :  1,611
افتراضي رد: امراض الزيتون

إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:53 PM.


vBulletin® v3.8.8 Alpha 1, Copyright ©2000-2019
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات كذا ميزا
تحميل العاب كاملة 2013 تحميل برامج كاملة 2013 تحميل نسخة ويندوز تحميل خطوط جديدة 2013 العاب موبايل جديدة 2013
تحميل العاب 2013 وداعا لقطع النت بوستات حب كلام عتاب اكواد كول تون موبينيل 2013
تردد قناة الناس رسايل صور فلانتين تحميل لعبة gta san andreas اتارى زمان
نكت على البنات الحمل في المنام تحميل لعبة سبايدر مان كلام رومانسى حزين تحميل فايرفوكس 2013
مصراوي جيكس نكت قبيحة تحميل لعبة ميدل تحميل لعبة سبايدر مان 2 نسخ ويندوز 2013

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110